المقالات
2021-05-09

ماهي العلاقة بين كلمة (لا) ورقصة الفلامنكو؟!


راقصة فلامنكو

يُحكى أنه في نهاية القرن الخامس عشر وصل (الغجر) إلى مشارف ايبريا -على حدود أسبانيا- بعد تنقلهم وهجرتهم من وإلى دول كثيرة منها الهند وإيران ومصر القديمة.

عاش الغجر على أطراف البلاد، وكان السكان الأصليين يوصلون لهم رسالة أنهم غرباء و منبوذين 

فقرر الغجر رفض هذا الواقع وتغيير الإنطباع والصورة التي رُسمت لهم، فقاموا بتصميم رقصة الفلامنكو الشهيرة.

وكانت الحركة الأساسية فيها الضرب على الأرض بالقدم بشكل إيقاعي متتابع ومبهر.

رقصة الفلامنكو انتشرت واشتهرت وذاع صيتها في كل أوربا إبتداءً من القرن الثامن عشر، وصارت هي الرقصة الرسمية لدولة أسبانيا.

راقصو الفلامنكو يضربون الأرض بأقدامهم مثل الأطفال تمامًا عندما يصرخون  بكلمة (لا) بأفواههم وأقدامهم التي تدق الأرض، وكأنهم يقولون نحن هنا انظروا إلينا اسمعونا واحترمونا.

وقد تزيد حساسيتنا من كلمة (لا) مع التقدم في العمر. لا نرغب في سماعها أو قولها ونجد أنفسنا وسط كومة من الأشياء التي قبلنا بها أو أقدمنا على فعلها مجاملًة.

تبدأ الحكاية من قبولك لدراسة الطب نزولا عند رغبة والديك وتجنبا لقول كلمة لا.

دعني اسألك: ماذا تفضل أن تقول لصديقك الذي يريد أن يستلف منك مبلغ من المال؟ 

أجب بنعم أو لا دون تبرير، فالمبررات هروب من المواجهة بكلمة (لا)

أتذكر مرة قرأت اقتباس من فيلم يقول: “لا أملك رفاهية الاعتراض أو الرفض” 

 يبدو أن حرية الاختيار بين نعم ولا ليست متاحة للجميع، فالأمر يحتاج شجاعة وصلابة نفسية. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى