صحة وغذاء
2021-06-04

الأسعار العالمية للأغذية ترتفع بوتيرة سريعة في مايو/أيار


أفادت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (المنظمة) اليوم بأن الأسعار العالمية للأغذية قد ارتفعت في شهر مايو/أيار بأسرع معدل شهري لها منذ أكثر من عقد من الزمن، حتى مع اقتراب الإنتاج العالمي للحبوب من مستوى قياسي جديد.

وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء 127.1 نقطة في شهر مايو/أيار، أي بارتفاع قدره 4.8 في المائة عن مستواه في شهر أبريل/نيسان و39.7 في المائة أعلى من مستواه في شهر مايو/أيار 2020.

وأدى الارتفاع الحاد في الأسعار الدولية للزيوت النباتية والسكر والحبوب إلى ارتفاع المؤشر الذي يتعقب التغيّرات الشهرية في الأسعار الدولية للسلع الغذائية الأكثر تداولاً، ليصل إلى أعلى مستوى له منذ شهر سبتمبر/أيلول 2011، وأقل بنسبة 7.6 في المائة فقط من أعلى مستوى له على الإطلاق من حيث القيمة الإسمية.

وارتفع مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الحبوب بنسبة 6.0 في المائة مقارنة بشهر أبريل/نيسان، مدفوعًا بالأسعار العالمية للذرة التي ارتفعت في المتوسط بنسبة 89.9 مقارنة بقيمتها قبل عام من الآن. ومع ذلك، بدأت أسعار الذرة في التراجع في نهاية شهر مايو/أيار، ويُعزى ذلك في معظمه إلى تحسّن توقعات الإنتاج في الولايات المتحدة الأمريكية. كما أظهرت الأسعار العالمية للقمح انخفاضًا في أواخر الشهر، ولكنها ارتفعت في المتوسط بنسبة 6.8 في المائة في شهر مايو/أيار مقارنة بشهر أبريل/نيسان، في حين ظلت عروض الأسعار الدولية للأرزّ ثابتة.

وارتفع مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الزيوت النباتية بنسبة 7.8 في المائة في شهر مايو/أيار، ويعكس ذلك بشكل أساسي ارتفاع أسعار زيت النخيل وفول الصويا وبذور اللفت. وارتفعت أسعار زيت النخيل بسبب بطء نمو الإنتاج في دول جنوب شرق آسيا، في حين أدت التوقعات في زيادة الطلب العالمي، لا سيما من قطاع الديزل الأحيائي، إلى ارتفاع أسعار زيت الصويا.

وارتفع مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار السكر بنسبة 6.8 في المائة مقارنة بشهر أبريل/نيسان، ويعود ذلك إلى حد كبير إلى التأخر في جني المحاصيل والمخاوف بشأن انخفاض غلة المحاصيل في البرازيل التي تعدّ أكبر مصدّر للسكر في العالم، حتى مع مساهمة كميات الصادرات الكبيرة من الهند في الحدّ من ارتفاع الأسعار.

وارتفع مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار اللحوم بنسبة 2.2 في المائة مقارنة بشهر أبريل/نيسان، مع ارتفاع عروض أسعار جميع أنواع اللحوم بسبب تسارع وتيرة شراء الواردات من الصين، فضلاً عن زيادة الطلب الداخلي على لحوم الدواجن والخنازير في مناطق الإنتاج الرئيسية.

وارتفع مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار منتجات الألبان بنسبة 1.8 في المائة خلال الشهر، حيث بلغ متوسط 28 في المائة أعلى من مستواه قبل عام من الآن. وجاءت الزيادة مدفوعة بالطلب القوي على الواردات من الحليب المجفف الخالي من الدسم والكامل الدسم، في حين انخفضت أسعار الزبدة لأول مرة منذ عام بسبب ارتفاع الإمدادات المخصصة للصادرات من نيوزيلندا.

توقعات إنتاج قياسي من الحبوب في عام 2021

عرض موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها الجديد، الذي صدر اليوم أيضًا، أول توقعات للمنظمة عن الإنتاج العالمي من الحبوب في عام 2021 – الذي يبلغ حاليًا حوالي 821 2 مليون طنّ، وهو مستوى قياسي جديد بزيادة نسبتها 1.9 في المائة مقارنة بعام 2020، وذلك بفعل ارتفاع سنوي بنسبة 3.7 في المائة في إنتاج الذرة.

ومن المتوقع أن يتوسع الاستخدام العالمي للحبوب في الفترة 2020/2021 بنسبة 1.7 في المائة ليصل إلى 826 2 مليون طن. ومن المتوقع أن يرتفع إجمالي استهلاك الحبوب بالتوازي مع النمو السكاني العالمي، بموازاة توقع ارتفاع استخدام القمح كعلف للحيوانات.

واستنادًا إلى هذه التوقعات، من المتوقع أن تزداد المخزونات العالمية من الحبوب عند انقضاء الموسم المحصولي المنتهي في الفترة 2020/2021 بنسبة 0.3 في المائة لتصل إلى 811 مليون طنّ. وفي حين أن الارتفاع المتواضع المتوقع سينهي ثلاث سنوات متتالية من الانخفاض، فمن المتوقع أن ينخفض المعدل العالمي للمخزونات مقابل الاستخدام بقدر أكبر ليصل إلى نسبة 28.1 في المائة.

وتشير التوقعات الأولية للمنظمة بالنسبة إلى التجارة العالمية بالحبوب في الموسم الجديد إلى زيادة بنسبة 0.3 في المائة فقط عن المستوى المرتفع المقدر للفترة 2020/2021، حيث من المتوقع أن تتوسع التجارة بنسبة تصل إلى 6.3 في المائة لتصل إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق يبلغ 468 مليون طن.

المصدر
منظمة الاغذية والزراعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى